أخبارية عين الوطن
الجمعة, 8 ذو القعدة 1442 هجريا, 18 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

الناصر : أرامكو السعودية تجمع 6 مليارات دولار من خلال أكبر إصدار صكوك للشركات في العالم

الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع يتفقد المركز الطبي

سمو وزير الخارجية يتلقى رسالة خطية من وزير خارجية كوبا

مدير فرع وزارة الخارجية بمكة المكرمة يستقبل قنصلي باكستان وفلسطين

لجنة التعليم بمجلس الشورى تستعرض أداء هيئة تقويم التعليم ووزارة التعليم ولجنة الشؤون الإسلامية والقضائية

سمو أمير حائل يدشن فعاليات معرض البناء والتعمير الأول

وزير الإعلام المكلَّف يزور مدينة الإنتاج الإعلامي وشركة نايل سات

السفير آل جابر يلتقى بالمبعوث الأمريكي إلى اليمن

نائب وزير الحج والعمرة يفتتح الجمعية التأسيسية لشركة مطوفي حجاج دول جنوب شرق آسيا

رئيس الطيران المدني يتفقّد مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة

المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية يعقد دورته (148) في مدينة الرياض

سفير المملكة لدى إسبانيا يلتقي بوزير الداخلية

المشاهدات : 20300
التعليقات: 0

اليوم الوطني للسعودية العظمى

اليوم الوطني للسعودية العظمى
https://wp.me/paC2rm-5MC
بقلم الأعلامي : عبدالرحمن بن مرشد
أخبارية عين الوطن

منذ أن وحد المغفور له بأذن الله الملك عبد العزيز بن سعود رحمه الله المملكة العربية السعودية تحت راية التوحيد وهي تسابق للمجد والعليا، وتتصدر الدول العظمى في الاقتصاد وفي التنافس السكاني.

وتعتمد المملكة على نهج التخطيط الإنمائي في رسم خطط سياساتها وبرامجها الاجتماعيةو الاقتصادية، ضمن إطار الخطط الخمسية الشاملة التي تتضمن دورين أساسيين متكاملين: الدور التوجيهي المعني بمؤسسات الدولة والقطاع العام، والدور الدلالي المعني بالقطاع الخاص.

وفي هذا الصدد، قد حددت خطة التنمية التاسعة توجهات جميع جوانب التنمية الاجتماعية الاقتصادية للمملكة على مدى السنوات الخمس المقبلة. كما تناولت الخطة أيضاً التحديات الكبرى المتوقعة، فضلاً عن السياسات والبرامج والموارد اللازمة للتصدي لها وتحقيق غايات التنمية وأهدافها.

وتمثل الخطة مرحلة جديدة في عملية التخطيط الإنمائي، التي امتدت على مدى العقود الأربعة الأخيرة، وتشكل المرحلة الثانية في المسار الإستراتيجي للاقتصاد الوطني على مدى السنوات الخمس عشرة المقبلة. وتعد الأهداف الإنمائية للألفية جزءاً لا يتجزأ من أهداف هذا المسار الإستراتيجي.

وتحتل القضايا التالية مكانة إستراتيجية في عملية التنمية بالمملكة:

– رفع مستوى المعيشة وتحسين نوعية الحياة

– تنوع القاعدة الاقتصادية

– تعزيز العائدات غير النفطية

– التنمية الإقليمية المتوازنة

– الانتقال إلى الاقتصاد القائم على المعرفة

– تعزيز التنافسية

– تنمية الموارد البشرية وتوظيفها توظيفاً مثمراً

– استدامة الموارد الطبيعية

وفي جانب أخر عندما حلت جائحة كورونا على العالم أجمع برزت المملكة العربية السعودية دولة عظيمة اسهبت في كل اعمالها في احتوائها لهذا الفايروس وطريقة التعامل معه بكل ما أوتيت من قوة فعالة وفعلية، جعلت الدول تحذوا حذوها في احتواء الفايروس.

وهاهي السعودية العظمى بعد هذا كله يحق لها أن تفخر وتفتخر وأن تعتز بنفسها وان تحتفي بيومها الوطني أمام الدول ، ونحن كشعب نحتفي بهذا اليوم المتجدد كل عام.

 

بقلم / الأعلامي عبدالرحمن بن مرشد

رئيس تحرير صحيفة الشمال ومشرف على صحيفة  نبض المناطق 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*